Elsamaw'al ibn Adia.  السموأل بن عاديا

Elsamaw'al ibn Adia.  السموأل بن عاديا

Extracted from the book of Mourad Farag Bey " The poet Arab Jews"

Provided by; Mr.Albert Gamill  

A famous poem of Elsamaw'al ibn Adia. about the pride of judaism.they used to teach that in all schools in the all Arab countries.

السموأل بن عاديا

من الشعراء اليهـود العــرب

إذا المرءُ لم يَدنـس من اللؤم ِ عِرضُه              فـكلُّ  ِرداءٍ  يـَرتَديهِ   جميـلُ

وإن هو لم يحمل علي النفس ضيمها               فليسَ إلي حُسـن الثناءِ سبيلٍُ

تُعَّيـِِـُرنا     أنا     قـليــلٌ     عـديــدنا               فقـلتُ  لها إن الكـــرام قـليــلُ

وما  قـلّ  مَن  كانت   بقـاياه   مِثلَنــاُ               شبابٌ تسامي في العُلا وكهولُ

وما   ضـّرنا   أنا    قليـلٌ     وجـارنا              عزيزٌ   وجاُرُ  الأكثرين  ذليلُ

لنا    جَبَـلٌ    يَحتله    مَن     نجيـرُهُ               منيعٌ  يردُّ  الطرفَ  وهو كليلُ

رسا  أصلهُ   تحت  الثري  وسما  بهِ              إلي  النجمِِِ  فرعٌ لا يُنالُ  طويلُ

وإنا   لقومٌ   ما  نري  القـتـل   سُـبَّـةً              إذا   ما  رأته   عامرٌ   وسلولُ

يقـرِّب    حـُبُ   المـوتِ   آجـالنـا   لنا              وتكـرهُهُ   آجالهم    فتطـولُ

وما  مات  منَّا   سـيَّدٌ    حَـتْْفَ    أنفِهِ             ولا ُطـلَّ  منا  حيثُ  كان  قـتيلُ

تَسـيلُ   علي   حدِّ   الظباتِ   نفوسُــنا             وليست علي غير الظبات تَسيلُ

صفونا   فلم   نـكدِّر   وأخلصَ   سَـَّرنا             إناثٌ  أطابت  حَمـلَنا  و فحـولُ

عَـلونا   إلي   خََيـرِ  الظـهورِ   وحـَطـناِ            لوقتٍ إلي  خير البطونَ   نُزولُ

فنحن  كمـاءِ  المُزْنِ  ما  في   نِصـابـنا             كَهامٌ   ولا   فينا   يُعَدُّ    بخيلُ

ونُـنْكِرُ إن  شِئنا  علي  الناسِ   قـََولَهم             ولا ينكرون القول  حين   نقولُ

إذا   سَيـَّـدٌ   منا   خـلا    قـــام    سيِّــدٌ            قــئولٌ  لما  قال الكِرامُ  فَـَعــولُ

وما  أخـمـدت   نارٌ   لنا   دون   طـارقٌ           ولا   ذمَنا  في  النازلين   نزيلُ

وأيامنـا    مشــهورة ٌ    في    عدُّونّـــا            لها  غـُــرَرٌ  معلومةٌ    وحُجولُ

وأســـيافنا   في    كـل   يـوم   كــريهةٍ            بها  من قـِراع  الدارعين   فلولُ

مـعـوَّدة ً    ألا     تســــل      نِصَـــالها            فـتُغـمد  حتي   ُيسـتباحَ   قـَبـِيـلُ

ســلي إن  جهـلتِ  الناس  عـنَّّا  وعـنُهمُ            وليس   ســواءً  عالمٌ   وجـهولُ